قرر قاضى فيدرالى احتجاز نقولا باسيلى نقولا، المسئول عن الفيلم المسىء للإسلام، خشية هروبه من البلاد.

وقالت كبيرة القضاة فى دائرة واشنطن الفدرالية سوزان سيجال أمس الخميس إن نقولا، القبطى المقيم فى كاليفورنيا، ينبغى أن يحتجز بعد أن قال مسئولون إنه انتهك شروط حكم المراقبة الصادر بحقه بسبب قضية احتيال خاصة بشيكات مصرفية عام 2010، مؤكدة أن "المحكمة لا تثق فى المتهم فى الوقت الحالى".

وكانت السلطات الأمريكية قالت إنها اعتقلت نقولا، 55 عاما، أمس الخميس، حيث اتهم بانتهاك المراقبة ثمانية مرات، ومن بينها الكذب على الضباط المسئولين عنه، واستخدام أسماء وهمية، وقد يواجه الآن اتهامات جديدة تصل عقوبتها القصوى إلى السجن لمدة عامين.

ومن المقرر أن يمكث نقولا وراء القضبان حتى تحديد جلسة استماع أخرى له، ليحدد القاضى ما إذا كان قد انتهك شروط المراقبة المفروضة عليه أم لا.

وكان نقولا يرتدى بنطالا فاتحا وقميصا برقبة عندما اقتيد إلى داخل قاعة المحكمة مكبلا بالأصفاد. وبدا عليه الارتياح وفى أحد المرات علت وجهه ابتسامة قبل بدء المحكمة، وبينما كان يتحدث مع محاميه.

وفى المحكمة، قال مساعد النائب العام روبرت داجديل إن نقولا قد يهرب خاصة بسبب الأزمة الحالية المثارة حول الفيلم المسىء للإسلام. وأدت أعمال العنف التى وقعت فى الشرق الأوسط بسبب الفيلم منذ يوم الحادى عشر من سبتمبر وحتى الآن إلى مقتل العشرات من بينهم سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز.