النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    الصورة الرمزية المجازف 2011
    المجازف 2011  غير متواجد حالياً المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,048

    افتراضي غرناطة الإسبانية عبق التاريخ

    تقع مدينة غرناطة جنوب مدينة مدريد عاصمة أسبانيا، وتتميز بمناخ غاية في اللطف والجمال ومنه اشتق اسمها، حيث تعني كلمة غرناطة (رمانة) الحسن والجمال. وتطل غرناطة على البحر المتوسط من الجنوب وعلى نهر شنيل كذلك، وتعلو قرابة 669 مترًا فوق سطح البحر، وهذا سر جمال مناخها، ويبلغ عدد سكانها حوالي 241,000 نسمة، يعمل معظمهم في قطاع الزراعة و السياحة.




    كانت غرناطة تدعى إلبيرا حتى منتصف القرن الثامن الميلادي. تسمية غرناطة تأتي من أيام الحكم الإسلامي للأندلس بعد أن فتحها المسلمون الأمويون عام 711 ميلادي و أسسوا قلعة غرناطة. من أهم معالم المدينة قصر الحمراء.

    كانت غرناطة مركزًا إسلاميًا علميًا كبيرًا، وتعتبر واحدة من حلقات الحضارة الإسلامية في الأندلس مع المدن الأخرى مثل قرطبة وبلنسية ومجريط وإشبيلية وطليطلة وغيرها. كما كانت غرناطة قبلة أنظار الطلاب الذين يفدون من الأقطار المجاورة سواء الإسلامية وغير الإسلامية، فعرف فيها المدرسة اليوسفية والمدرسة النصرية وغيرهما من المدارس، وكان من أشهرها المدرسة الرياضية التي أسسها الفلكي الرياضي أبي القاسم المجريطي عام (398هـ / 1008م) . ومن أهم ما يميز غرناطة كذلك مساجدها، حيث يعد مسجد غرناطة الجامع من أبدع الجوامع وأحسنها منظرًا. واشتهر استخدام الرخام في مساجد غرناطة وكذلك البيمارستانات مثل بيمارستان غرناطة أو بيمارستان المدينة.

    ومن المعالم التاريخية :





    قصر الحمراء(قصبة الحمراء) : ويعتبر درة غرناطة وعنوانها وشعارها التاريخي الأول ، يكاد يكون هو المعلم العربي الأبرز في الأندلس راهنا. بناه سادة الأندلس في العام 1238 وأول من وضع حجر الأساس فيه هو السلطان محمد الأول ابن الأحمر (1203-1273) مؤسس السلالة الناصرية، ثم أضاف على البناء فيما بعد كل من يوسف الأول ومحمد الخامس. ومن بعدهما جاء خلفاء آخرون ليوسعوا ويحسنوا فيه ما ارتأوا الى ذلك سبيلا. ويرجع سبب تسمية قصر الحمراء بهذا الاسم لأن لون حجارته حمراء. وقد زُخرف إلى أن أصبح آية في الهندسة الفنية في إسبانيا. ولا يزال قصر الحمراء وعلى الرغم من تعرضه القصر إلى شيء من الهدم والتحوير بعد سقوط غرناطة يبهر عيون الناظرين لما فيه من بدائع الزخرف والأفاريز ذات النقوش العربية.




    البيمارستانات: تميزت غرناطة بعدد من البيمارستانات على غرار تلك الموجودة في المشرق العربي. فكان هناك بيمارستان المدينة الذي عرف ببيمارستان غرناطة وأنشأه محمد بن يوسف بن إسماعيل بن نصر، الذي تولى الملك بعد وفاة أبيه في عام 755هـ / 1354 م، وهو عبارة عن فناء أوسط تحيط به أروقة من بائكات ذات عقود مدببة في الطابق الأرضي وأعتاب خشبية في الطابق الأول. وكانت حجراته تفتح على الممرات التي تتقدمها كذلك امتازت واجهته بالتماثل والانسجام سواء من حيث زخارفها الفنية أو من حيث اشتمالها على النص التأسيسي للبيمارستان وكان يوجد في الطابق الأول نوافذ مفردة أو مزدوجة.


    والبيمارستان في مظهره أبسط من معاصره البيمارستان المنصوري ففي وجهته بعض النوافذ وفيها أقواس مزدوجة وفي الوسط باب وأسكفة يعلوهما كتابة تشبه أشرعة الفلك. ويدخل من الباب إلى ردهة مربعة الزوايا مستطيلة وفي وسطها حوض فيه أسدان جاثيان يشبهان مثيليهما في قصر الحمراء وينبع منهما الماء. وحول الردهة أربعة أروقة ينفتح فيها أبواب طويلة ذات انحناء على شكل نعل الفرسقد. وقد حول هذا المارستان إلى دار ضرب بعد سقوط غرناطة وحدثت به تغييرات مرات عديدة وتهدم ثلاثة أرباعه. كما كان هناك أيضا البيمارستان الذي أنشأه السلطان أبو عبد الله محمد بن المولى عام 767هـ / 1366 م، ووقف عليه الأوقاف.






    المساجد: يعد مسجد غرناطة الجامع من أبدع الجوامع وأحسنها منظرا لا يلاصقه بناء. ومؤسس هذا المسجد الجامع محمد الثالث، وقد أقام سقفه على أعمدة حسان والماء يجري داخله شيدت على أنقاضه كنيسة سانت ماريا، وإلى جانب المسجد الجامع وجدت مساجد أخرى مهمة مثل: مسجد الحمراء وعدد من المساجد في الأحياء المختلفة. واشتهرت مساجد غرناطة باستخدام الرخام كما عرفت بتجميل صحونها بحدائق الفاكهة وأقيمت المآذن منفصلة عن المساجد يفصل بينها صحن المسجد وكانت المئذنة عبارة عن أربعة أبراج مربعة وتتكون من طابقين ويحيط بها سور يزين أعلاه بكرات معدنية مختلفة. وحتى الآن توجد مئذنتان ترجعان إلى عصر دولة بني نصر، الأولى مئذنة مسجد تحول إلى كنسية هي كنيسة سان خوان دي لوس ريس، والثاني ببلدة (رندة) التي تحول مسجدها إلى كنيسة باسم سان سباستيان.



    الحمامات: يوجد من الآثار الباقية بالمدينة حمام واحد يقع في شارع كاليه ريال ويعرف بالحمام الصغير، وهو يتكون من حجرة للاستراحة وخلع الملابس (تعرف عادة بالمسلخ أو المشلخ)، ويتوسط هذه الحجرة حوض (نافورة)، ويلي هذه الحجرة ثلاث حجرات مقبية موازية لبعضها هي بالترتيب: الباردة والحجرة الدافئة والحجرة الساخنة. وقد بنيت جدران الحمام من الحجارة القوية الشديدة الصلابة أما العقود والأقبية فمن الآجر.













  2. #2
    الصورة الرمزية المجازف 2011
    المجازف 2011  غير متواجد حالياً المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,048

    افتراضي

    لاتبخلوا علينا بالردود
    آخر تعديل بواسطة المجازف 2011 ، 21-11-2011 الساعة 08:15 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية مصرى وافتخر
    مصرى وافتخر غير متواجد حالياً عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    6,262

    افتراضي

    معلومات قيمه وصور جميله

    جزاك الله خيرا

  4. #4
    الصورة الرمزية yaser.s
    yaser.s غير متواجد حالياً عضو المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    84

    افتراضي

    الله يعطيكم العافية

  5. #5
    الصورة الرمزية yaser.s
    yaser.s غير متواجد حالياً عضو المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الإقامة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    84

    افتراضي

    موضوع رائع

  6. #6
    الصورة الرمزية المجازف 2011
    المجازف 2011  غير متواجد حالياً المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,048

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصرى وافتخر مشاهدة المشاركة
    معلومات قيمه وصور جميله

    جزاك الله خيرا
    تواجدك هو الاجمل اخى

    وجزانا واياكم كل خير

  7. #7
    الصورة الرمزية المجازف 2011
    المجازف 2011  غير متواجد حالياً المتداول العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,048

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yaser.s مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع
    تواجدك وردك هو الاروع اخى


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17