تحليل هل يقترب العالم من أزمة مالية جديدة مع شح السيولة والركود الاقتصادي؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي هل يقترب العالم من أزمة مالية جديدة مع شح السيولة والركود الاقتصادي؟

    مؤشرات على نذر تشاؤم شبيهة بالأزمة المالية العالمية 2008 مع اتساع رقعة الصراع بين واشنطن وبكين من الحكومات إلى الشركات (رويترز)

    مخاوف من أزمة اقتصادية ربما تضرب كل دول العالم قبل نهاية العام، مع تزايد بواعث القلق على مستقبل الاقتصاد العالمي ومدى تأثره جرّاء تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين. فبعد أن تكللت المشاورات الثنائية بين الاقتصادين الأكبر عالميا دون التوصل لاتفاق يجنّب العالم الدخول في حرب تجارية، على الفور قامت واشنطن برفع التعريفات الجمركية على بضائع صينية تقدر قيمتها بـ200 مليار دولار، بنسب من 10% إلى 25%، كما أصدر الرئيس دونالد ترمب أمراً بالإعداد لفرض رسوم على سلع صينية إضافية بقيمة 300 مليار دولار، وهو ما سيشمل فعليا جميع الواردات الصينية برسوم.

    في الوقت نفسه، يحذر خبراء اقتصاديون من أزمة عالمية مقبلة بعدما ظهرت مؤشرات على نذر تشاؤم شبيهة بأزمة 2008، بعدما اتّسعت رقعة الصراع بين واشنطن وبكين من الحكومات إلى الشركات. في الوقت ذاته أظهرت مؤشرات النمو الاقتصادي في كل من الصين وأوروبا تراجعاً ملحوظاً.

    كما أن شحّ السيولة في بلدان نامية مثل تركيا والأرجنتين، إضافة إلى ما يحصل في الاتحاد الأوروبي، كل ذلك يثير قلق المراقبين والمحللين، حيث يشير خبراء إلى أن ترقب حدوث أزمة مالية شبيهة قد عاد بقوة على الرغم من اختلاف الظروف التي خلقت أزمة المال السابقة في 2008، ومدى قدرة المصارف المركزية العالمية على التعامل مع أي هزة مقبلة، فلا زالت نقاط الضعف التي يحتويها النظام المالي العالمي موجودة، وربما تقود إلى هزّة عنيفة تضرب العالم خلال العام الحالي.

    وأكد الخبراء أن الاستقرار المالي لا زال فيه ثغرات، من أهمها تزايد ديون الشركات والإقبال على المخاطرة، كما أن تدهور الجدارة الائتمانية للمقترضين بات في حالة مزرية. أما ارتفاع حجم السندات ذات التصنيف الائتماني " BBB" بنحو أربعة أضعاف، وتضاعف تقريباً حجم الديون ذات الدرجة الائتمانية غير الاستثمارية، فقد باتا مؤرقَين للمراقبين.

    هجرة العملة الصعبة لخزائن الدول

    يشير الدكتور ناصر قلاوون، أستاذ العلوم السياسية والاقتصاد في لندن، إلى أن "هناك وجهة نظر تحذر من أزمة مالية، فخزائن الدول الصاعدة اقتصادياً تعاني كثيراً من شح العملة الصعبة، وفي مقدمة هذه الدول تركيا، حيث تجاوزت مستحقات البنوك لدى الحكومة التركية نحو 300 مليار دولار، منها 80 مليار دولار مستحقة في نهاية العام الحالي، وفي حال تخلفهم عن السداد فلن يكون هناك بديل سوى إعلان إفلاسهم، وبالتالي تصدير الأزمة إلى دول أخرى".

    وأوضح قلاوون أنه "في حال اللجوء إلى بنوك أميركية وعالمية فإن العملة المحلية سوف تهبط بنسب أكبر، مع الوضع في الاعتبار تآكل احتياطي البلاد من النقد الأجنبي ما يسبب مشاكل لا يعرف عقباها".

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    تطرق إلى أزمة الأرجنتين، محذرا من أن "الأسواق باتت مترددة في ظل ما يشهده العالم من تغييرات، وهذه تشير إلى أزمة وشيكة اقتصادية قريبة". ولفت إلى الحرب التجارية بين واشنطن وبكين وانتقالها من الصعيد الرسمي إلى الشركات والقطاع التجاري. وقال إن "الإصلاحات الخاصة بالأزمة المالية العالمية التي وقعت في 2008، برفع معدلات الأمان لدى البنوك وزيادة المخصصات المجنبة، بدأت في التضاؤل مما يشير إلى أن معدلات دخول أزمة مالية في الاتجاه الصاعد بعد هذا التراخي في زيادة المخصصات".

    وذكر أن "شحّ السيولة في إندونيسيا وتركيا والأرجنتين بالإضافة إلى بريطانيا التي تواجه أزمات متعددة ومتعلقة بالانفصال عن الاتحاد الأوروبي كلها مؤشرات واردة لأزمة اقتصادية مرتقبة"، مشيراً إلى أن "اقتصاديات دول الاتحاد الأوروبي باتت في مأزق حيث تواجه مشاكل فيما يتعلق بشح السيولة، وسبق وأن أعلن البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الألماني عن استنفاد الاحتياطي في إنقاذ البرتغال واليونان، وإسبانيا وإيطاليا، مما سيعمق الوضع الاقتصادي المتردي القائم".

    ديون ضخمة تواجه الشركات

    وتشير المعلومات إلى أنه من الممكن أن يجعل التشديد الحاد للظروف المالية أو الاتجاه الاقتصادي الهبوطي الشديد إلى صعوبة المسؤولية على الشركات المثقلة بالديون، والتي قد تفقد القدرة على تسديد قروضها أو قد تجبرها على خفض الاستثمار أو العمالة، حيث أن الديون لا زالت تمثل حاجزا أمام نموها.

    في منطقة اليورو يبدو الوضع صعبا خصوصا مع التحديات المالية، حيث أن بعض الدول عاجزة عن الدفع، كما أن عوائد السندات المرتفعة بشكل حاد قد يتسبب في خسائر كبيرة بالنسبة إلى البنوك التي تمتلك حيازات كبيرة من الديون الحكومية، ويمكن أن تواجه شركات التأمين خسائر كذلك.

    وتطرق تقرير حديث إلى أن الصين تشهد تراجعات في الأرباح وفي مستويات رأس المال المنخفضة لدى البنوك الصغيرة والمتوسطة الحجم، ومنها إلى تقييد الائتمان على شركات القطاع الخاص الأصغر. حيث من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى المزيد من الدعم النقدي والائتماني وإلى زيادة مخاطر الاستقرار المالي، حيث أن النمو المستمر في الائتمان يجعل من الصعب على البنوك الأصغر معالجة عجز ميزانياتها العمومية. وبالنسبة إلى الصين فإنها بحاجة إلى الاستمرار في تقليص الرافعة المالية في القطاع المالي، وبخاصة في "الظل المصرفي"، إضافة إلى ضمان أن المقرضين يقومون بتوفير مصدّات حماية لرأس المال.

    ركود اقتصادي عالمي متوقع مع حدة الخلافات بين أميركا والصين

    من جانب آخر تتزايد بواعث القلق على مستقبل الاقتصاد العالمي ومدى تأثره جرّاء تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين، حيث ردت بكين على قرار أميركي برفع التعرفة الجمركية على سلع بـ200 مليار دولار، بفرض رسوم استيراد على سلع قيمتها 60 مليار دولار.

    ومن المنتظر أن تدخل رسوم الاستيراد الجديدة التي فرضتها الصين على السلع الأميركية حيز التنفيذ في أول يونيو (حزيران) المقبل، لكن وزارة الخزانة الأميركية، وفي بيان حديث، أعلنت أن الصين، التي تعدّ أكبر حائز للديون الأميركية، خفضت حيازتها من سندات الخزانة بالولايات المتحدة للمرة الأولى في 4 أشهر خلال مارس (آذار) الماضي، ما يشير إلى اتجاه الصين إلى استخدام السندات الأميركية كسلاح ضد رسوم ترمب.

    وأشارت البيانات إلى تراجع حيازة الصين من سندات الخزانة الأميركية حتى وصلت إلى مستوى 1.12 تريليون دولار في مارس (آذار) الماضي، مقارنة مع 1.13 تريليون دولار في الشهر السابق له.

    مزيد من التعريفات والرسوم الجمركية تدفع نحو الركود

    وقال بنك الاستثمار العالمي، مورغان ستانلي، في تقرير حديث، إن إقرار مزيد من التعريفات والرسوم الجمركية التي تأتي في إطار الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة من شأنه أن يدفع الاقتصاد العالمي نحو الركود.

    وأوضح أن "تعطّل المفاوضات التجارية وفرض رسوم أميركية على ما تبقى من بضائع صينية بقيمة 325 مليار دولار من شأنه أن يقوض مساعي النمو العالمي ويدفعه إلى الركود".

    حجم التجارة العالمية يتراجع إلى النصف

    وفي نفس السياق، توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تأثر النمو الاقتصادي في الصين والولايات المتحدة بنسبة انخفاض بين 0.2% و0.3% في المتوسط بحلول عامي 2021 و2022 إذا لم تعدل الدولتان عن تبادل فرض الرسوم في ظل نزاعهما التجاري الذي قلص توقعات نمو الاقتصاد العالمي.

    وذكرت المنظمة في تقريرها للتوقعات الاقتصادية، أن الاقتصاد العالمي سينمو 3.2% فقط هذا العام لأن نمو حجم التجارة تقلص إلى النصف تقريباً هذا العام مسجلا 2.1%، وستكون هذه أبطا وتيرة نمو اقتصادي منذ 2016 وتقل قليلا عن التوقع السابق والصادر في مارس (آذار) الماضي، وكان عند معدل نمو 3.3%.

    وقدرت المنظمة أن الاقتصاد العالمي سيكون أفضل قليلا في العام المقبل بمعدل نمو 3.4%، لكن هذا إذا تراجعت الولايات المتحدة والصين عن زيادة الرسوم التي أُعلنت عنها خلال الشهر الحالي.

    لكن تقريراً أصدره صندوق النقد الدولي رجّح أن الأمد الطويل للحرب التجارية سوف يؤثر على الجميع ومن المتوقع تأثر الأسواق العالمية بموجات ارتفاع معدلات التضخم، مما يؤثر على أسعار الفائدة، وانخفاض النمو للاقتصادات المرتبطة.

    تأثير متزايد على الاقتصاد العالمي

    وتشير مجموعة من المؤشرات الاقتصادية إلى أن النزاع الذي دام عاما له تأثير متزايد على الاقتصاد العالمي، حيث انخفضت الصادرات الأميركية إلى الصين بنسبة 30% على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2019، فيما انخفضت الصادرات الصينية إلى أميركا بنسبة 9% وانخفضت بنسبة 2.7 % على أساس سنوي في أبريل (نيسان) الماضي.

    وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أطلق الشرارة الأولى للحرب التجارية مع الصين في 22 مارس (آذار) عام 2018، بعد أن أعلن عن وجود نية لفرض رسوم جمركية تبلغ 50 مليار دولار على السلع الصينية، وكردّ انتقامي من الحكومة الصينية فُرضت رسوم جمركية على أكثر من 128 منتجاً أميركياً، أشهرها فول الصويا.

    وفي 15 يونيو (حزيران) 2018، أعلن ترمب أن الولايات المتحدة ستفرض 25% من التعريفات الجمركية على سلع صينية بقيمة 34 مليار دولار، وتم تفعيلها في 6 يوليو (تموز)، ثم 16 مليار دولار باقية ستُفعل في موعد لاحق. حينها اتهمت وزارة التجارة الصينية الولايات المتحدة بمحاولة شن حرب تجارية وتوعّدت بالرد عليها بالمثل من خلال استهداف وارداتها التجارية. بعدها بنحو ثلاثة أيام أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستفرض رسوماً إضافية بنسبة 10% بقيمة 200 مليار دولار على الواردات الصينية؛ ثم توعّدت الصين في نفس اليوم بالردّ، فيما انطلقت مفاوضات ثنائية بين الطرفين على أمل التوصل إلى اتّفاق ثنائي، إلا أنها باءت بالفشل.

    وكان محللون قد توقعوا في تصريحات سابقة أن تتجه الصين إلى استخدام سلاح السندات الأميركية في الضغط على واشنطن، بخاصة وأن الصين ما زالت تتصدر أكبر حَمَلة السندات الأميركية عالمياً بقيمة 1.3 تريليون دولار، إضافة إلى التجارة البينية بين البلدين، والتي تتجاوز مئات المليارات من الدولارات. مما يثير المخاوف من أزمة عالمية قد تشتعل إن تم استخدام السندات كسلاح اقتصادي.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    كون الموضوع طويل والكثيرين يملون من القرأءه للمواضيع الطويلة

    المحتوى ان العالم يتجة بشكل حتمي وقطعي للركود ولازمة ماليه خطيرة قبل نهاية العام
    وان الحرب التجارية تتصاعد وتتوسع وتشمل الكثير من الجبهات
    تركيا والارجنتين واوروبا تتجة للركود وشح السيولة
    والكثير من الدول ستتخلف عن سداد الديون
    الصين شرعت باستخدام سلاح السندات وبدأت بالبيع وهذا سيضغط على الدولار

    بالحصيلة للاستثمارات الطويلة بالسوق عليكم بالين الياباني او الفرنك
    كل عام وانتم بخير ورمضان كريم
    آخر تعديل بواسطة نسيم الشرق ، 23-05-2019 الساعة 01:13 AM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2019
    الإقامة
    السعودية
    المشاركات
    342

    افتراضي

    مع ازمات العالم هذه اتوقع نعم لامحالة!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    عندما تتخارج الصين من السندات الامريكية الان تعتبر خطوة ذكية جدا
    فالدولار قوي جدا وتستطيع ان تشتري وتستثمر بالكثير من السلع مستفيدة من تراجعها
    امام الدولار مثل الذهب والفضة والنحاس والكثير من السلع وبعض المناجم بافريقيا
    وعلى الجانب الاخر لابد من ان الخبراء الامريكيين يراقبون ذلك باهتمام
    فكيف يمكن لامريكا من ان توقف الصين عن هذا بالتاكيد باضعاف حاد للدولار حتى لا تفكر
    الصين بالمزيد من البيع للسندات والحصول على دولار ضعيف ستتضرر هي ايضا من ضعفة
    كونة سينعكس هذا الضعف قوه على الايوان والذي لا تريدة الصين
    وايضا ستتضرر الصين كونها تمتلك اكثر من ترليون دولار نقدا واكثر من ترليون دولار سندات
    اذن سنكون امام حروب عملات تعزز وقع وقوه الحرب التجارية التي يمر بها العالم
    حافظوا على مراكزكم فالمضاربات ستصبح اقوى ومفاجئات غير متوقعة ستعيشها الاسواق
    آخر تعديل بواسطة نسيم الشرق ، 23-05-2019 الساعة 02:13 AM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الإقامة
    مصر
    المشاركات
    5,136

    افتراضي

    نعم اخى نسيم الامور تبدو ستتجة الى الأسوء

    سلاح السندات الذى تتسلح به الصين سلاح ذو حدين و معقد الاستخدام وهم فى حيرة من طريقة استخدامة

    ما يفعله ترامب حاليا ينم على دهاء رهيب فهو يحاول ان يدفع الصين لاستخدام سلاح السندات

    بطريقة الحزام الناسف

    تقبل تحياتى و دعواتى بالتوفيق و كل عام وانت بالف خير
    توقيع العضو
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا

    ربى هب لى من لدنك علما نافعا و قلبا خاشعا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahmoud0711 مشاهدة المشاركة
    نعم اخى نسيم الامور تبدو ستتجة الى الأسوء

    سلاح السندات الذى تتسلح به الصين سلاح ذو حدين و معقد الاستخدام وهم فى حيرة من طريقة استخدامة

    ما يفعله ترامب حاليا ينم على دهاء رهيب فهو يحاول ان يدفع الصين لاستخدام سلاح السندات

    بطريقة الحزام الناسف

    تقبل تحياتى و دعواتى بالتوفيق و كل عام وانت بالف خير

    حياك الله الاخ العزيز محمود
    نعم ربما يراقب ترامب خطوات الصين خاصة بعد الاعلان عن تخارج الصين من جزء من السندات
    وسيكون ترامب سعيدا بانخفاض الدولار وربما يسعى بخطوة مفاجئة لفعل ذلك حتى يوجع الصين
    بتقوية الايوان والتاثير على سوق صادراتها

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    الانخفاض الحاد لعملات السلع الاسترالي والنيوزلندي
    انخفاض النفط رغم توقيف الصادرات الايرانية
    تراجع المعادن الصناعية بلاديوم بلاتين فضة نحاس
    كلها مؤشرات استباقية خطرة جدا لازمة عالمية مالية وشيكة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الإقامة
    الإمارات العربية المتحدة
    المشاركات
    707

    افتراضي

    الصراع القائم بين الصين والولايات المتحدة سيحرق الاقتصاد العالمى برمته
    لكنه قبل ذلك سيكون دليلا دامغا لا يقبل الشك ان عصر هيمنة القطب الواحد
    والتفرد بالقوة قد أنتهى بلا رجعة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AlaaFX مشاهدة المشاركة
    الصراع القائم بين الصين والولايات المتحدة سيحرق الاقتصاد العالمى برمته
    لكنه قبل ذلك سيكون دليلا دامغا لا يقبل الشك ان عصر هيمنة القطب الواحد
    والتفرد بالقوة قد أنتهى بلا رجعة
    سقوط المؤشرات الامريكية
    ومن المرات القليلة ايضا ان يترافق ذلك مع تراجع الدولار
    ارتفاع اكثر من 20% لمؤشر الخوف
    سقوط المعادن الصناعية البلاتين والبلاديوم وصعود للذهب والفضة
    وتراجع النفط
    هي البداية لصراع القوى العظمى الصين والولايات المتحدة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيم الشرق مشاهدة المشاركة
    عندما تتخارج الصين من السندات الامريكية الان تعتبر خطوة ذكية جدا
    فالدولار قوي جدا وتستطيع ان تشتري وتستثمر بالكثير من السلع مستفيدة من تراجعها
    امام الدولار مثل الذهب والفضة والنحاس والكثير من السلع وبعض المناجم بافريقيا
    وعلى الجانب الاخر لابد من ان الخبراء الامريكيين يراقبون ذلك باهتمام
    فكيف يمكن لامريكا من ان توقف الصين عن هذا بالتاكيد باضعاف حاد للدولار حتى لا تفكر
    الصين بالمزيد من البيع للسندات والحصول على دولار ضعيف ستتضرر هي ايضا من ضعفة
    كونة سينعكس هذا الضعف قوه على الايوان والذي لا تريدة الصين
    وايضا ستتضرر الصين كونها تمتلك اكثر من ترليون دولار نقدا واكثر من ترليون دولار سندات
    اذن سنكون امام حروب عملات تعزز وقع وقوه الحرب التجارية التي يمر بها العالم
    حافظوا على مراكزكم فالمضاربات ستصبح اقوى ومفاجئات غير متوقعة ستعيشها الاسواق

    هل بدأت امريكيا اضعاف الدولار او هل بدء سقوطة بفعل التخبط
    والحروب العشوائية

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    النفط يسقط 6%
    العالم كله الان سيعاني بشدة من اثار الحروب التجارية
    النمو العالمي مهدد وديون الدول ستصبح عبئ شديد
    عملات الدول الناشئه ايضا امامها تحدي كبير

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الإقامة
    مصر
    المشاركات
    5,136

    افتراضي

    http://forum.arabictrader.com/showthread.php?t=250340

    اخى نسيم الموضوع اعلاه قد يكون مكملا و موضوحا لما هو قادم حول اتجاهات الدولار و السندات
    توقيع العضو
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا

    ربى هب لى من لدنك علما نافعا و قلبا خاشعا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الإقامة
    الإمارات العربية المتحدة
    المشاركات
    707

    افتراضي

    الرئيس الصيني يقول ان الصين يجب أن تستعد للأوقات الصعبة بعد بدء الحرب التجارية مع امريكا .
    تفاقمت الازمة بين البلدين بعد العقوبات على عملاق التكنولوجيا الصيني "هواوي"

    وتشكل العقوبات الامريكية على هواوي ضربة مدمرة للشركة والتي تعتمد على تكنولوجيا من اليابان وكوريا الجنوبية وامريكا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    2,552

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AlaaFX مشاهدة المشاركة
    الرئيس الصيني يقول ان الصين يجب أن تستعد للأوقات الصعبة بعد بدء الحرب التجارية مع امريكا .
    تفاقمت الازمة بين البلدين بعد العقوبات على عملاق التكنولوجيا الصيني "هواوي"

    وتشكل العقوبات الامريكية على هواوي ضربة مدمرة للشركة والتي تعتمد على تكنولوجيا من اليابان وكوريا الجنوبية وامريكا
    صحف مصرية: الحرب العالمية الثالثة بدأت وكلمة السر “هواوي”!

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة